بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، فبراير 28، 2015

رواية القوقعة - مصطفى خليفة

 غالبا ما أزكي الرواية و أطرحها على بعض المقربين لقراءتها لما فيها من معلومات جديدة أو رؤية قيمة...إلا هذه الرواية (القوقعة) فإنني ما إن فكرت في هذا إلا انتابني شعور بالخوف و الشفقة على من يقرأها من بعض المقربين المرهفين و ما قد تفعل بهم هذه الرواية (الصدمة) في نفوسهم من تخبط و رد فعل محتمل. 

فكرت أيضا لو أن كل العرب علموا بما يجري في غياهب السجون من تفاصيل..خاصة أن في الثمانينيات مثلا كانت من الممكن أن تحدث مجزرة في مدينة كاملة و لا يعرف عنها احد في العالم إلا بعد أيام. اليوم،  هناك انترنت و المجازر تحدث علنا و التسريبات من داخل السجون معروفة، فهل تغير شيء في نفس الناس؟ ربما تغير أقل من المتوقع نظريا...فمثلا لو في نفس وقت (المحنة) كان كل السوريين يعرفون كل ما يحدث، جماعيا ماذا سيكون رد فعلهم؟ تكرر الأمر نفسه 2011، ماذا كان رد فعلهم؟ للأسف كان أقل من المتوقع (أحيانا) فمدينة  مثل حلب التجارية أو قطاع مثلا لم تصله التظاهرات و قتل المتظاهرين كان يمارس حياته التجارية و الاجتماعية بسعادة و بانفصال تام عما يعانيه بنو جلدته في نفس اللحظة التي تعرض الفضائيات المجازر في السهل السوري سهل حوران (درعا و أخواتها) حتى 2012 مثلا.  

بصورة عامة، المجازر بحق المتظاهرين مثلها مثل المجازر في السجون..كله قتل ظلم..تخيل لو أن كل فرد من الشعب عرف في نفس الوقت، هل كان المليون نسمة من سكان العاصمة سيختلفون في تبرير القتل و الظلم في نفس الوقت بصورة جماعية أم سيقومون بحراك جماعي موحد مثلا؟ كرر نفس السؤال على أي عاصمة عربية أخرى...عمليا حدث هذا و ذاك لكن بصورة انقسامية..لهذا فإن الظلم سيستمر مادام يباركه البعض و يعجز البعض الآخر عن مقاومته. 
  • لا شيء جديد استطيع أن أضيفه الآن..هذه قراءة أولى و سريعة للرواية (الصدمة) المسماة (القوقعة). تفضلوا بالقراءة معنا:.
  • أعجبتني صراحة البطل المؤلف مصطفى خليفة حين رفض اعتبار الآخرين له بطلا لأنه حقيقة أكره أو اضطر بسبب الظروف على هذه البطولة و لم يقدم عليى هذه البطولة باختياره.
  • تفاصيل و أحداث الرواية: باختصار، سبق أن قرأت هذه التفاصيل المتشابهة في بعض روايات أدب السجون من سوريا. لكن التفاصيل هنا ( و معظمها حقيقية كما قال المؤلف مع بعض التصرف) عرضت بطريقة إبداعية جعلتني أتقيأ و أبكي و أخاف و أتخيل نفسي انتظر الموت أو الإعدام حسبما اقتضت الصفحات... و من المفيد أن أقول أنه لما انتهت الرواية عرفت أكثر طعم الحرية و الحياة. 
  • لم يفكر عقله أو عقلهم في الحوار  الجاد بين الملحد أو المسيحي (البطل السجين) و بين الإسلاميين (جميعهم إلا نقاش مع نسيم و  مع أبو القعقاع) و كانت الجدران المُكوِنة للقوقعة هي الفاصل لمدة 10 سنوات و تفرجت القوقعة قليلا بنهاية الأعوام الثلاث الأخيرة. لكن لم يتم الحوار  إلا عرضا بسبب وجود و رغبة أبو القعقاع في قتله.  لم يحدث تغير في فكر المتقوقع (البطل) لأنه أراد أن يتقوقع و يراقب فقط و  لم يحدث تغيير في تفكير بقية المساجين لأنهم هم أرادوا أن يعزلوه فقط رغم أنه تبين أنه ليس جاسوسا أبدا لكنهم اعتبروه نجس و عاملوه بآدمية و عدل دون حوار.  هذا الأمر لم اتوقعه.  ربما الظروف هكذا فعلا فهم في جهنم السجن الصحراوي يتعذبون و ينتظرون الموت و هذا موقف لا يسير وفق العقل و المتوقع. اختار عرض شخصية أبو القعقاع سريعا و كأنه يحمل كل الشر (عدواني - خائن) و تخلص منه سريعا بأن أعدم و ارتاح المهجع مما أحدثه من قلقلة. ربما تكون حبكة مقصودة. 
  • أبكاني جدا موقف إعدام الثلاث ابناء و توقعت حوار الأب مع نفسه و ربه أثناء إعدامهم.
  • الإهانات  الجسدية المقززة ثم العبث بالجثث أصابتني بالرعب من المواقف و بالحنق على هؤلاء المجرمين. نحتاج لدراسة لنفسية هؤلاء الجلاوزة في عالمنا العربي حتى يتفننوا في صنوع التعذيب لهذا الحد دون شفقة و بأفكار شيطانية ابتدعوها داخل السجن حتى بالتنكيل بالجثث. 
  • كنت أفضل وضع هوامش و تواريخ لتعريف القاريء بالأحداث الهامة أو مقدمة لأن الكثير (من القراء العرب) لا يعرف شيئا عن أحداث سوريا السابقة و لابما يحدث حتى وقت قريب...لكن غاب القرايء العربي عنه مثلما غاب عن البطل مصطلحات كالمجزرة أو أحداث حماة مثلا. غياب الأسماء الكبار مثل اسم القائد أخو الرئيس (رفعت الأسد حينها) او من هو (المعلم) في السجن المركزي – رغم أن الكاتب بدأ في نشر أو تدوين كتابة الرواية في 2008 حيث غادر سوريا للأبد ي 2006، ثم انتشرت الرواية أكثر في عهد  بعد بدء الثورة السورية 2011-  غير مبرر بالنسبة لي. 
  • أبكتني لحظة وحدة البطل حين نظر إلى الفاكهة و الخيار  فرموه بنظرات ثم عاد ليبكي وحيدا تحت غطائه..هذا كان أقسى موقف تعرض له في نظري..الألم النفسي و العزلة الجماعية ظهرت مع كل مبادرة للحديث أو الحركة طوال سنوات لكنها هنا كانت في قمتها حيث الكل فرح و متشارك بينما هو وحيد و حين حاول أن يفرح، لكن فجأة بمجرد نظرة جماعية كالعقاب تركهم و عاد لوحدته و كأنه مطلي به القار أجرب كما يقول الشاعر العربي .
  • كذلت آلمتني لحظة لما أبعدوه لكيلا ينجس جسد الشهيد الدكتور زاهي (او هكذا اعتقد البطل و السجناء) بينما يبكيه كآخر سند له في المهجع. موقف  بعض الإسلاميين المتشددين غريب أو ربما مبالغ فيه في هذه الرواية. يحتاج الكثير إلى إعادة تفكير و بناء لأفكارهم بالنقاش..لكن هذا لم يحدث طوال سنوات و عقود التنكيل بكل المعارضين و خاصة الإسلاميين.
  • تعجبت و بكيت من قراءته للفاتحة مستديرا للقبلة عند قبر والديه المسيحيين حزنا و دعاءا ثم صلاة الجنازة التي حفظها مما رآه لسنوات في السجن عند القبر لأنه واجب نحو الموت كما يرى، كذلك صلاته على الأخوة الثلاثة بنهاية الصف حيث كان الموت المفجع أقوى ما جمع مسجوني المهجع و  جعلهم يشتركون علنا في صلاة واحدة جهرية دون خوف عقاب السجانين.
  • لم يخبرنا شيئا عن بقية المساجين بمهجع السجن الصحرواي و كيف صاروا و ما حفظه من اسماء و سجلات إلا عن نسيم و الطبيب..ربما لأن معظمهم مات أو استشهد في العشر سنوات فعلا. الكاتب اعترف في أول الرواية أنه لن يبوح بكل شيء. لكن موقف المظاهرة الجماعية حتى للمئات من المساجين التي تبايع الرئيس المفدى اختصر كل شيء. الزعيم لا يزال يرواغ على حساب كرامة و حياة الشعب حتى آخر لحظة و هو يعفو عنهم بكل قهر.
  • احاول أن أمرر على الرواية مرة أخيرة و أنا أدون هذه الملاحظات ربما أردت أن أقول شيئا و سرقتني صفحات الرواية و جوها الغريب لأكملها سريعا في يومين... هناك ملاحظات تتماشى مع معظم روايات الإسلاميين و تتفق معهم حول ظروف الاعتقال و التعذيب و الإعدامات..لكن هذه الرواية تمت من وجهة نظر أخرى مختلفة كشهادة أخرى على ما احتفظت به رمال الصحراء من جثث قتلت و عذبت و أعدمت. و كرؤية جديدة لعالم الإسلاميين من الخارج. بالفعل تم سجن المؤلف ل 13 عاما...
  • فكرة الموت..استوت لدي الحياة و الموت لما قرأت أكثر عن شجاعة المحكومين بالإعدام في مواجهة الموت دون خوف ماداموا مظلومين و لم يعد بيدهم شيء يفعلونه و يقاومون به الظلم الواقع عليهم..استبسال.
  • فكرة تحول الحياة العقلية إلى عالم  (سجن) من التفكير  و الذكريات و الانتصارات التافهة و التدبر و التصبر في عام الجوع أمر صعب. لم يعجبني تعليقه أن الإسلاميين كانوا يقضون وقتهم في ترديد القرآن و الأدعية التي يحفظونهما بدون تفكير. غياب الحياة الروحية و التفكر الجاد أثر في البطل، بينما بعض حكماء الإسلاميين كانوا يلخصون في الجمل القصيرة التي دارت بينه و بينهم ماهية الحياة.  و كانوا يلخصونها في مواقفهم حين حموه مثل الشيخ محمود – رحمه الله- (البطل قال المرحوم لما تحدث عنه بنهاية الرواية) و الطبيب زاهي و  غيرهم.
  • فكرة عدم الحديث (الكلام) طوال 10 سنوات أمر مدهش..علميا حين يتوقف الانسان عن الكلام لأيام يصاب ببحة في صوته، فماذا عن توقفه لسنوات؟.  نفسيا، ربما أيضا يصاب بالجنون. تعجبت أن خرج صوته عاليا حين دافع عن نفسه لما أراد القعقاع قتله لدرجة أنه استغرب ارتفاع نبرة صوته بعد أن نسى عادة الكلام لسنوات. لماذا لم يكلم حتى نفسه بأي درجة من الصوت طوال هذه السنوات؟
  • اعتقد أن طبيب السجن قتل زملائه الأطباء الأربعة انتقاما بسبب القصة القديمة (أولا) و لأنه لا يريد أن يزعجه أحد بإعلان تفشي مرض كل فترة و يتعبه (ثانيا) أو  لئلا يكون له ند فيما بعد داخل السجن من الأطباء خاصة زملائه المتفوقين عليه. هذه غريزة الحقد للأسف حين تتملك، لكن هنا استخدمها بطريقة إجرامية للتخلص منهم لعدة أسباب و الله أعلم.
  • حادثة القتل العشوائي داخل المهجع بسبب تهديد المأمور..حوادث الالتهاب السحائي و السل و الجرب و أفكار استجلاب الدواء بالرشوة و حادثة الجراحة..كلها عرضت بطريقة جيدة في الرواية أو سجلت بطريقة و ذاكرة قوية. خاصة جراحة استئصال الزائدة..كانت التفاصيل التحضيرية للجراحة بالإمكانيات المنعدمة البدائية ممتازة.
  • موقف أبو محمد الذي يحمل الكرامة عجيب و فريد.
  • بحثت عن الوقت الذي شعر فيه تحديدا بأنه سيخرج و يرى أسرته فلم أجده إلا بنهاية فترة الاحتجاز و كان المفترض أن يكون فور خروجه من السجن الصحرواي. ترى ماذا قال سجناء المهجع في السجن الصحرواي لما طلبوه بالاسم الثلاثي الذي كاد أن ينساه و لم يتعرف عليه حتى رئيس المهجع؟
  • لم يتعمق في المفارقة بين جحيم سجن الإسلاميين و جنة الرفاق في سجن المدينة الجبلي.  لم يعلق عليها بتفاصيل أو تحليل سياسي و هكذا أراد و اتضح الاختصار المقصود في الصفحات الأخيرة من روايته. هكذا أيضا كانت المفارقة في المعاملات بين الإسلاميين و الشيوعيين بنفس السجن في مصر مثلا. لكنه قال في عبارة ان حاولأن يتلصص متسائلا هل فرحتهم في رأس السنة حقيقية؟ و حينا أدرك أنه فقد القدرة على الفرحة بسبب سنوات السجن الصحراوي. و هذا هو الفرق بين سجن 5 نجوم لبعض المعارضين يفرحون و لو ظاهريا و قتل الفرحة و الإعدامات للإسلاميين خاصة في سجن الصحراوي. هذا فعلا هو المغزى من السجن في سوريا قتل الفرحة.  كذلك قتل القدرة على الاختلاط بالناس مرة ثانية بعد الخروج من السجن لسنوات و ربما لعقود.
  • التعذيب أساسي في الاستقبال و فرع المخابرات و في سجون الصحرواي للإسلاميين. لكنه غير موجود تماما لدرجة أن المساجين يتكلمون و يفرحون و يتروضون و يرفعون أعينهم في عين سجانهم في سجن 5 نجوم بالسجن الحضري.
  • هناك عشرات الآلاف من المساجين ممن خرجوا أحياءا بأجسادهم و قد أصابهم الجنون و التقوقع حتى بعدما خرجوا.
  • استخدام المؤلف لبعض الألفاظ النابية و المفردات السورية و التفاصيل المخجلة دون تورية كان مقصودا من المؤلف..ربما صدني عن سرعة متابعة الرواية في الجزء الأول، لكن هكذا حدث معه صراحة في الجزء الخاص باحتجازه في مبنى المخابرات..و هذا تكرر كثيرا في روايات أدب السجون في سوريا لكن ببعض من التورية و أحيانا حدف الألفاظ و وضع نقاط مثلا. و لا ألوم الكاتب عليه و إن تمنيت ان يتحفظ قليلا في بعض التفاصيل و الألفاظ كما أوردت. 
  • أرقام حقيقية: (خلال 30 سنة من حكم حافظ الأسد ووفق التقارير قتل بين 100 ألف و150 ألف، سواء عبر المجازر أو في السجون).
  • عزيزي القاريء، لا تنس تطبيق الرواية على أي بلد عربي آخر و تخيل ردة فعل الشعب/ القراء.  معظم الروايات التي نقرأها إما أن تجعلنا نشعر بألم أو نشعر بفرح..و الأهم  هو تلك الروايات التي تجعلنا نعرف ثم نفكر ماذا سنفعل بعد أن قرأنا الرواية؟ 
  • كانت هذه قراءة أولى للرواية (الصدمة) المسماة (القوقعة).

هناك تعليقان (2):

شمس العصارى يقول...

المقال شوقنا للرواية
حنزلها واقراها ان شاء الله

Haitham Jafar يقول...

رواية مبكية.

انتهى

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...